الإحصائيات بلوق: هناك الآن 5624 المادة على الموقع
غدیر
دعاية

فتاوی جنسیة غریبة

إذَا نَکَحَ مَحَارِمَهُ أَوْ الْخَامِسَةَ أَوْ أُخْتَ امْرَأَتِهِ فَوَطِئَهَا - لَا حَدَّ عَلَیْهِ عِنْدَ أَبِی حَنِیفَةَ وَإِنْ عَلِمَ بِالْحُرْمَةِ، وَعَلَیْهِ التَّعْزِیرُ
سَمِعْتُ سُفْیَانَ یَقُولُ فِی رَجُلٍ تَزَوَّجَ ذَاتَ مَحْرَمٍ مِنْهُ فَدَخَلَ بِهَا قَالَ: لَا حَدَّ عَلَیْهِ
وَخَالَفَهُمْ فِی ذَلِکَ آخَرُونَ , فَقَالُوا: لَا یَجِبُ فِی هَذَا حَدُّ الزِّنَا , وَلَکِنْ یَجِبُ فِیهِ التَّعْزِیرُ وَالْعُقُوبَةُ الْبَلِیغَةُ
وهو أسهل من استمنائه بیده وقد قال أحمد فیمن به شهوة الجماع غالبا لا یملک نفسه ویخاف أن تنشق أنثیاه أطعم
وإن کانت امرأة لا زوج لها واشتدت غلمتها فقال بعض أصحابنا: یجوز لها اتخاذ الاکرنبج
وَإِذَا اسْتَأْجَرَ امْرَأَةً لِعَمَلِ شَیْءٍ، فَزَنَى بِهَا، أَوْ اسْتَأْجَرَهَا لِیَزْنِیَ بِهَا، وَفَعَلَ ذَلِکَ، أَوْ زَنَى بِامْرَأَةٍ ثُمَّ تَزَوَّجَهَا أَوْ اشْتَرَاهَا، فَعَلَیْهِمَا الْحَدُّ
وَلَوْ تَزَوَّجَ رَجُلٌ امْرَأَةً فِی مَجْلِسٍ، ثُمَّ طَلَّقَهَا فِیهِ قَبْلَ غَیْبَتِهِ عَنْهُمْ، ثُمَّ أَتَتْ امْرَأَتُهُ بِوَلَدٍ لِسِتَّةِ أَشْهُرٍ مِنْ حِینِ الْعَقْدِ، أَوْ تَزَوَّجَ مَشْرِقِیٌّ بِمَغْرِبِیَّةٍ، ثُمَّ مَضَتْ سِتَّةُ أَشْهُرٍ، وَأَتَتْ بِوَلَدٍ، لَمْ یَلْحَقْهُ
ولأن الحدود تقسط بالشبهات، وهذه شبهة فمجرد الحنل لا یثبت به الحد. بل لا بد من الاعتراف، أو البینة
إذا وطئ الجندی المسلم المجاهد جاریة من إماء المغنم قبل القسمة فلا یقام علیه الحد لوجود شبهة حیث لا یقام حد فی أرض الحرب، ولا فی حال الغزو، حتى لا یلحق بالعدو
لا یقام الحد على واحد منهما لوجود الشبهة التی تعدت إلى طرفه الآخر
وإذا أطاعت المرأة العاقلة البالغة صبیا غیر بالغ، أو مجنونا ومکنته من نفسها فلا یجب علیها إقامة الحد ولا على من واقعها، لأن الحد یجب على الرجل بفعل الزنا
أن یرى نفس الفرج لا صورته المنطبعة فی مرآة أو ماء، فلو کانت متکئة ورأى صورة فرجها الداخل فی المرآة بشهوة فإنها لا تحرم، وکذا لو کانت کذلک على شاطئ ماء
123