الإحصائيات بلوق: هناك الآن 5624 المادة على الموقع
غدیر
دعاية

أبو محجن الثقفی

ثم إن عمر بن الخطاب ضرب أبا محجن الثقفی ثمانی مرات
أنّ عمر بن الخطّاب، حدّث أنّ أبا محجن الثقفی شرب الخمر فی بیته هو وأصحابه
أَن أَبَا محجن الثَّقَفِیّ قَالَ شعرًا وَأقر فِیهِ بِشرب الْخمر، فَأَرَادَ عمر أَن یحده
ثمَّ ضرب أَبَا محجن الثقفى وَرَبِیعَة بْن أُمیَّة بْن خلف المَخْزُومِی وحدهم فِی الْخمر
وَکَانَ سعد فِی الْحصن مَعَه أَبُو محجن الثَّقَفِیّ مَحْبُوس حَبسه سعد فِی شرب الْخمر
ضَرَبَ عُمَرُ ابْنَهُ عُبَیْدَ اللَّهِ وَأَصْحَابَهُ فِی شَرَابٍ شَرِبُوهُ وَأَبَا مِحْجَنٍ
کَانَ أبو محجن الثقفی لایزال یُجْلَدُ فِی الْخَمْرِ فَلَمَّا أَکْثَرَ عَلَیْهِمْ سَجَنُوهُ وَأَوْثَقُوهُ
لما کَانَ یَوْم الْقَادِسِیَّة أُتِی سعد بِأبی محجن وَهُوَ سَکرَان من الْخمر فَأمر بِهِ إِلَى الْقَیْد
وکان منهمکا فی شرب النبیذ، فحده عمر مرارا
وکان فی اللیل قد طاف على العسکر فرأى أبا محجن الثقفی یشرب الخمر
وشرب الخمر فی عسکر سَعْد فضربه وحبسه فی قصر العذیب
جَلَدَهُ عُمَرُ - رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ - مِرَارًا، وَالظَّاهِرُ أَنَّهَا أَکْثَرُ مِنْ أَرْبَعٍ ثُمَّ تَابَ وَحَسُنَتْ تَوْبَتُهُ
12