الإحصائيات بلوق: هناك الآن 5624 المادة على الموقع
غدیر
دعاية

هند بن عتبة

بلغنی أن هندا بنت عتبة بن ربیعة جاءت یوم أحد، وکانت نذرت لئن قدرت على حمزة لتأکلنّ من کبده، فجاءوا بجزّة من کبد حمزة أخذتها تمضغها لتأکلها
وقفت هند بنت عتبة والنسوة اللاتی معها یمثّلن بالقتلى من أصحاب رسول الله صلى الله علیه وسلم
فجاء بها إلى هند بنت عتبة، فقال: هذه کبد حمزة، فمضغتها ثم لفظتها، ونزعت ثیابها وحلیتها، فأعطته لوحشیّ
وَأَعْطَتْ خَدَمَهَا وَقَلائِدَهَا وَأَقْرِطَتِهَا وَحْشِیًّا غُلامَ جُبَیْرِ بْنِ مُطْعَمٍ، وَبَقَرَتْ مِنْ کَبِدِ حَمْزَةَ فَلاکَتْهَا فَلَمْ تَسْتَطِعْ أَنْ تُسِیغَهَا فَلَفَظَتْهَا
وأعطت خدمها وقلائدها وقرطتها وحشیا، غلام جبیر بن مطعم، وبقرت عن کبد حمزة
وَکَانَت هِنْد بنت عتبَة بن ربیعَة الَّتِی شقَّتْ بطن حَمْزَة
وَعند ذَلِک نذرت هِنْد بنت عتبَة لتأکلن من کبد حَمْزَة إِن قدرت عَلَیْهَا
حَتَّى اتَّخذت هِنْد قلائد من آذان الْمُسلمین وآنفهم وبقرت عَن کبد حَمْزَة
وبقرت هند بطن حمزة رضی اللَّه عنه فأخرجت کبده، فجعلت تلوکها فلم تسغها فلفظتها
وَنَظَرُوا فَإِذَا حَمْزَةُ قَدْ بُقِرَ بَطْنُهُ وَأَخَذَتْ هِنْدٌ کَبِدَهُ فَلاکَتْهَا فَلَمْ تَسْتَطِعْ هِنْدٌ أَنْ تَأْکُلَهَا
12