الإحصائيات بلوق: هناك الآن 5624 المادة على الموقع
غدیر
دعاية

عمر بن سعد بن أبی وقاص

فولاه قتال الحسین، فاستعفاه، فهدده، فأطاع. وتوجه إلى لقاء الحسین، فکانت الفاجعة بمقتله
قال عمر بن سعد للحسین أن قوما من السفهاء یزعمون أنی أقتلک فقال حسین لیسوا سفهاء ثم قال والله انک لا تأکل بر العراق بعدی الا قلیلا
عن بن معین کیف یکون من قتل الحسین ثقة
سألت یحیى بن معین عن عمر بن سعد بن أبی وقاص فقال کوفی قلت ثقة قال کیف یکون من قتل الحسین ثقة
إن لم تفعل عزلتک عن عملک وهدمت دارک فأطاع بالخروج إلى الحسین فقاتله حتى قتل الحسین
مر عمر بن سعد بن أبی وقاص بمجلس بنی نهد حین قتل الحسین فسلم علیهم فلم یردوا علیه السلام
کان قاتل الحسین بن علی بن أبی طالب
عمر بن سعد بن أبی وقاص کوفی تابعی وهو الذی قتل الحسین
وهو الذی قتل الحسین وقال فی موضع آخر عمر بن سعد بن مالک (2) تابعه ثقة وهو الذی قتل الحسین
عمر بن سعد بن أبی وَقاص مدنِی ثِقَة کَانَ یروی عَن أَبِیه أَحَادِیث وروى النَّاس عَنهُ وَهُوَ الَّذِی قتل الْحُسَیْن قلت کَانَ أَمِیر الْجَیْش وَلم یُبَاشر قَتله
لما بعث الْمُخْتَار بِرَأْس عمر بن سعد بن أبی وَقاص إِلَى الْمَدِینَة ألقِی بَین یَدی عَلیّ بن الْحُسَیْن فَخر سَاجِدا
سألت ابن معین أعمر بن سعد ثقة؟ فقال: کیف یکون من قتل الحسین ثقة
12